الإثنين, 11 دجنبر 2017  

إن الحمد لله نحمده ، و نستعينه ، ونستغفره ، ونتوب إليه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله ؛ فلا مضلَّ له ، ومن يضلل ؛ فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله ، صلَّى الله عليه ، وعلى آله، وأصحابه ، ومن تبعهم بإحسان ، وسلَّم تسليمـًا .

أما بعد:

فإنَّ ( علم التوحيد ) أشـرفُ العلـوم ، وأجلُّها قدرًا ، وأوجبُها مطلبًا ؛ لأنه العلم بالله تعالى ، وأسمـائه ، وصفـاته ، وحقوقـه على عباده ، ولأنه مفتاح الطريق إلى الله تعالى ، وأساس شرائعه .

ولذا ؛ أجمعت الرسل على الدعوة إليه ، قال الله تعالى : ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ) [سورة الأنبياء (25)]

وشهد لنفسه- تعالى- بالوحدانية، وشهد بها له ملائكته ، وأهل العلم ، قال الله تعالى : ( شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمـًا بـِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) [سورة آل عمران ( 18) ] .

ولما كان هذا شأن التوحيد ؛ كان لزامـًا على كل مسلم أن يعتني به تعلُّمًا ، وتعليمًا ، وتدبـُّرًا ، واعتقادًا ؛ ليبني دينه على أساس سليم ، واطمئنان ، وتسليم ، يسعدُ بثمراته ، ونتائجه .


الدين الإسلامي

الدين الإسلامي : هو الدين الذي بعثَ الله به محمـدًا صلى الله عليه وسلم ، وختـم الله به الأديان ، وأكملـه لعباده ، وأتمَّ به عليهم النعمة ، ورضيه لهم دينـًا ، فلا يقبل من أحد دينـًا سواه ، قال الله تعالى : ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا) [ سورة الأحزاب : 40] .

وقال تعالى : ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا) [سورة المائدة :3] .

وقـال تعـالى : (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ)  [سورة آل عمران : 19].

وقال تعالى : (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُـوَ فِي الآخِـرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [سورة آل عمران (85)].

وقد فرض الله تعالى على جميع الناس أن يدينُوا لله تعالى به فقال مخاطبـًا رسول الله صلى الله عليه وسلم : (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَميعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُواْ بـِاللّهِ وَرَسُولِهِ النَّبـِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بـِاللّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبـِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) [سورة الأعراف :158] .

وفي صحيح مسلم : عن أبي هريرة t عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( والذي نفسُ محمد بيده ، لا يسمعُ بي أحدٌ من هذه الأمَّة: يهودي ، ولا نصراني ، ثم يموتُ ، ولم يؤمنْ بالذي أرسلتُ به؛ إلا كان من أصحاب النار)(1) .

والإيمان به : تصديق ما جاء به مع القبول ، والإذعان ، لا مجرد التصديق ، ولهذا لم يكن أبو طالب مؤمنـًا بالرسول صلى الله عليه وسلم مع تصديقه لما جاء به ، وشهادته بأنه من خير الأديان .

والدين الإسلامي : متضمن لجميع المصالح التي تضمنتها الأديان السابقة ، متميز عليها بكونه صالحـًا لكل زمان ، ومكان ، وأمَّة ، قال الله تعالى مخاطبـًا رسوله صلى الله عليه وسلم :( وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بـِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ ) [سورة المائدة : 48 ] .

ومعنى كونه صالحـًا لكل زمان ،  ومكان ، وأمَّة : أنَّ التمسك به لا ينافي مصالح الأمة في أي زمان ، أو مكان ، بل هو صلاحها ، وليس معنى ذلك أنـَّه خاضع لكل زمان ، ومكان ، وأمَّة كما يريده بعض الناس.

والدين الإسلامي: هو دين الحـق الذي ضمن الله - تعالى - لمن تمسَّك به حق التمسك أن ينصره ، ويظهره على من سواه ، قال الله تعالى : (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بـِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) [سورة الصف : 9].

وقال تعالى : (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بـِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) [سورة النور:55].

والدين الإسلاميُّ : عقيدة ، وشريعة ، فهو كامل في عقيدته ، وشرائعه :

1-  يأمرُ بتوحيد الله تعالى ، وينهى عن الشرك.

2- يأمرُ بالصدق ، وينهى عن الكذب .

3- يأمرُ بالعدل ، وينهى عن الجور ، والعدل هو المساواة بين المتماثلات ، والتفريق بين المختلفات ، وليس العدل المساواة المطلقة كما ينطق به بعض الناس حين يقول : دين  الإسلام دين المساواة ، ويطلق ، فإن المساواة بين المختلفات جور لا يأتي به الإسلام ، ولا يحمد فاعله .

4- يأمرُ بالأمانة ، وينهى عن الخيانة .

5- يأمرُ بالوفاء ، وينهى عن الغدر .

6- يأمرُ ببرِّ الوالدين ، وينهى عن العقوق .

7-  يأمرُ بصلة الأرحام وهم الأقارب ، وينهى عن القطيعة.

8-  يأمرُ بحسن الجوار ، وينهى عن سَيِّئه .

وعموم القول : أنّ (الإسلام) يأمر بكل خلق فاضل ، وينهى عن كل خلق سافل .

ويأمر بكل عمل صالح ، وينهى عن كل عمل سيء.

قال الله تعالى : ( إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بـِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) [ سورة النحل :  90] .

أركان الإسلام

أركان الإسلام : أسسه التي  ينبني عليها ، وهي  خمسة : مذكورة فيما رواه ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : )بُنيَ الإسلام على خمسة : علـى أنْ يُوَحَّـدَ اللهُ - وفي رواية علـى خمس - : شهادةِ أنْ لا إله إلا الله ، وأنَّ محمدًا عبده ورسوله ، وإقامِ الصلاة ، وإيتاءِ الزكاة ، وصيامِ رمضان ، والحجِّ ) فقال رجل : الحج ، و صيـام رمضان ، قال : (لا ، صيـام رمضان ، والحج ) ، هكذا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم (2) .

1- أما شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدًا عبده ورسوله فهي : الاعتقاد الجازم المعبَّر عنه باللسان بهذه الشهادة ، كأنه بجزمه في ذلك مشاهد له ، وإنما جُعلت هذه الشهادة ركنًا واحدًا مع تعدد المشهود به :

إما : لأن الرسول صلى الله عليه وسلم مبلغ عن الله تعالى ، فالشهادة له صلى الله عليه وسلم بالعبودية والرسالة من تمام شهادة أن لا إله إلا الله .

وإما: لأن هاتين الشهادتين أساس صحة الأعمال وقبولها ، إذ لا صحة لعمل ، ولا قبول ، إلا بالإخلاص لله - تعالى - والمتابعة لرسوله صلى الله عليه وسلم فبالإخلاص لله تتحقق شهادة : أن لا إله إلا الله ، وبالمتابعة لرسول الله تتحقق شهادة : أنَّ محمدًا عبده ورسوله .

ومن ثمرات هذه الشهادة العظيمة : تحريرُ القلب والنفس من الرق للمخلوقين ، و من الاتباع لغير المرسلين .

2- وأما إقام الصلاة : فهو التعبد لله- تعالى- بفعلها على وجه الاستقـامة ،  و التمـام في أوقاتها ، وهيئاتها .

ومن ثمراته : انشراح الصدر ، وقرة العين ، والنهي  عن الفحشاء و المنكر .

3- وأما إيتاء الزكاة : فهو التعبد لله- تعالى- ببذل القدر الواجب في الأموال الزكوية المستحقة .

ومن ثمراته : تطهيرُ النفس من الخُلق الرذيل (البخل) ، وسد حاجة الإسلام و المسلمين .

4- وأما صوم رمضان : فهو التعبد لله- تعالى- بالإمساك عن المفطرات في نهار رمضان .

ومن ثمراته : ترويض النفس على ترك المحبوبات ؛ طلبـًا لمرضاة الله عزَّ وجلَّ .

5- وأما حج البيت : فهو التعبد لله- تعالى - بقصد البيت الحرام ؛  للقيام بشعائر الحج .

ومن ثمراته : ترويض النفس على بذل المجهود المالي ، والبدني في طاعة الله- تعالى - ولهذا كان الحج نوعـًا من الجهاد في سبيل الله - تعالى- .

وهذه الثمرات التي ذكرناها لهذه الأسس ، وما لم نذكره تجعلُ من الأمَّةِ أمَّةً إسلاميَّة طاهرة نقيَّة ، تدين لله دين الحق ، وتعاملُ الخلق بالعدل والصدق ؛ لأن ما سواها من شرائع الإسلام يصلح بصلاح هذه الأسس ، وتصلحُ أحوال الأمة بصلاح أمر دينها ، ويفوتُها من صلاح أحوالها بقدر ما فاتها من صلاح أمور دينها .

ومن أراد استبانة ذلك ؛ فليقرأ قوله تعالى : (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْفَأَخَذْنَاهُم بـِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ * أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتـًا وَهُمْ نَآئِمُونَ * أَوَ أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحَىً وَهُمْ يَلْعَبُونَ * أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ) [سورة الأعراف : 96-99]  ولينظر في تاريخ من سبق ؛ فإن التاريخ عبرة لأولي الألباب ، وبصيرة لمن لم يَحُلْ دون قلبه حجاب ، و الله المستعان .


(1) رواه مسلم ، كتاب الإيمان ، باب وجوب الإيمان برسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، رقم (384).

(2) رواه البخاري ، كتاب الإيمان ، باب الإيمان وقول النبي صلى الله عليه وسلم: (بني الإسلام على خمس ) ، رقم  (8) ، ورواه مسلم ، كتاب الإيمان ، باب بيان أركان الإسلام ودعائمه العظام ، رقم (111) .

Prayer Times

Jumuah Prayer: 1:30 PM

أوقات إقامة الصلاة

الفجر

6:20

الظهر

1:00

العصر

4:00

المغرب

10 دقائق بعد الأذان

العشاء

7:00

Like us on Facebook

الإعلان

آيةٌ قرآنيةٌ

40|66|قل إني نهيت أن أعبد الذين تدعون من دون الله لما جاءني البينات من ربي وأمرت أن أسلم لرب العالمين
الإعلان

" مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم."

كن على إتصال بالمسجد

سجّل بريدك الإلكتروني في قائمة بريد مسجد السنة لكي تحصل على آخر الأخبار و الإضافات.

المتصفحون حالياً

يوجد حالياً 100 زائر على الخط